الجديد فى البهائية :عن الصلاة

carmbu3w.jpg

استكمالا لمقالنا عن الجديد فى البهائية نتناول هنا الصلاة فى التشريع البهائى بشئ من التفصيل حيث جاءناسؤال

فى  هذا الخصوص . فمن الكتاب الأقدس كتاب التشريع البهائي ننقل بالنص الآتى:

الصّلاة الكبرى

تؤدى مرّة في كلّ أربع وعشرين ساعة.

(هو المنزل الغفور الرّحيم) 

للمصلّي أن يقوم مقبلاً إلى الله وإذا قام واستقرّ في مقامه ينظر إلى اليمين والشّمال كمن ينتظر

 رحمة ربّه الرّحمن الرّحيمõ  ثمّ يقول:

 يا إله الأسماء وفاطر السماء أسألك بمطالع غيبك العلى الأبهى بأن تجعل صلوني ناراً لتحرق حجباني الّتي منعتني عن مشاهدة جمالك ونوراً يدلّني إلى بحر وصالكõ ثمّ يرفع يديه للقنوت لله تبارك وتعالى ويقول:

 يا مقصود العالم ومحبوب الأمم تراني مقبلاً إليك منقطعاً عمّا سواك متمسكاً

بحبلك الّذي بحركته تحرّكن الممكناتõ أي ربّ أنا عبدك وابن عبدكõ أكون حاضراً قائماً بين أيادي مشيّتك وإرادتك وما أريد إلاّ رضائكõ أسألك ببحر رحمتك وشمس فضلك بأن تفعل بعبدك ما تحبّ وترضىõ وعزّتك المقدّسة عن الذّكر والسّناء كلّ ما يظهر من عندك هو مقصود قلبي ومحبوب فؤاديõ إلهي إلهي لا تنظر إلى آمالي وأعمالي بل إلى إرادتك الّتي أحاطت السّموات والأرضõ واسمك الأعظم يا مالك الأمم ما أردت إلاّ ما أردته ولا أحبّ إلاّ ما تحبّ *

ثمّ يسجد ويقول:

سبحانك من أن توصف بوصف ما سواك أو تعرف بعرفان دونكو تعرف تعرف ببعرفان دونكاõ

 ثمّ يقوم ويقول:

أي ربّ فاجعل صلوني كوثر الحيوان ليبقى به ذاتي بدوام سلطنتك ويذكرك في كلّ عالم من عوالمكõ

 ثمّ يرفع يديه للقنوت مرّة أخرى ويقول:

يا من في فراقك ذابت القلوب والأكباد وبنار حبّك اشتعل من في البلاد أسألك باسمك الّذي به سخّرت الآفاق بأن لا تمنعني عما عندك يا مالك الرّقاب أي ربّ ترى الغريب صرع إلى وطنه الأعلى ظلّ قباب عظمتك وجوار رحمتك والعاصي قصد بحر غفرانك وألذّليل بساط عزّك والفقير أفق غنائك لك الأمر فيما تشاء أشهد أنّك أنت المحمود في فعلك والمطاع في حكمك والمختار في أمرك*

 ثمّ يرفع يديه ويكبّر ثلث مرات ثمّ ينحني للركوع لله تبارك وتعالى ويقول:

 يا إلهي ترى روحي مهتزاً في جوارحي وأركاني شوقاً لعبادتك وشغفاً لذكرك وثنائك ويشهد بما شهد به لسان أمرك في ملكوت بيانك وجبروت علمكõ أي ربّ أحبّ أن أسألك في هذا المقام كلّ ما عندك لإثبات فقري وإعلاء عطآئك وغنآئك وإظهار عجزي وإبراز قدرتك واقتداركõ

ثمّ يقوم ويرفع يديه للقنوت مرّة بعد أخرى ويقول:

لا إله إلاّ أنت العزيز الوهّابõ لا إله إلاّ أنت الحاكم في المبدء والمآبõ إلهي إلهي عفوك شجّعني ورحمتك قوّتني وندآئك أيقظني وفضلك أقامني وهداني إليك وإلاّ ما لي وشأني لأقوم لدى باب مدين قربك أو أتوجّه إلى الأنوار المشرقة من أفق سمآء إرادتكõ أي ربّ ترى المسكين يقرع باب فضلك والفاني يريد كوثر البقآء من أيادي جودكõ لك الأمر في كلّ الأحوال يا مولى الأسماء ولي التّسليم والرّضآء يا فاطر السماءõ

 ثمّ يرفع يديه ثلث مرّات ويقول:

 الله أعظم من كلّ عظيم*

 ثمّ يسجد ويقول: 

سبحانك من أن تصعد إلى سمآء قربّك أذكار المقرّبين أو أن تصل إلى فنآء بابك طيور أفئدة المخلصينõ أشهد أنّك كنت مقدّساً عن الصّفات ومنزّهاً عن الأسماء لا إله إلاّ أنت العلى الأبهى  *ثمّ يقعد ويقول: 

أشهد بما شهدت الأشيآء والملأ الأعلى والجنّة العليا وعن ورآئها لسان العظمة من الأفق الأوهى أنّك أنت الله لا إله إلاّ أنت والّذي ظهر إنّه هو السّرّ المكنون والرّمز المخزون الّذي به اقترن الكاف بركنه النّونõ أشهد أنّه هو المسطور من القلم الأعلى والمذكور في كتب الله ربّ العرش والسّرى*

ثمّ يقوم مستقيماً ويقول: 

يا إله الوجود ومالك الغيب والشّهود ترى عبراتي وزفراتي وتسمع ضجيجي وصريخي وحنين فؤاديõ وعزّتك اجتراحاتي أبعدتني عن التّقرّب إليك وجريراتي منعتني عن الورود في ساحة قدسكõ أي ربّ حبّك أضناني وهجرك أهلكني وبعدك أحرقنيõ أسألك بموطئ قدميك في هذا البيدآء وبلبّيك لبّيك أصفيآئك في هذا الفضآء وبنفحات وحيك ونسمات فجر ظهورك بأن تقدّر لي زيارة جمالك والعمل بما في كتابكõ

 ثمّ يكبّر ثلث مرات ويركع ويقول:

 لك الحمد يا إلهي بما أيّدتني على ذكرك وثنآئك وعرّفتني مشرق آياتك وجعلتني خاضعاً لربوبيّتك وخاشعاً لألوهيّتك ومعترفاً بما نطق به لسان عظمتك*

 ثمّ يقوم ويقول: 

إلهي إلهي عصياني أنقض ظهري وغفلتي أهلكتنيõ كلّما أتفكّر في سوء عملي وحسن عملك يذوب كبدي ويغلي الدّم في عروقيõ وجمالك يا مقصود العالم إنّ الوجه يستحي أن يتوجّه إليك وأيادي الرّجآء تخجل أن ترتفع إلى سمآء كرمكõ ترى يا إلهي عبراتي تمنعني عن الذّكر والسّناء يا ربّ العرش والسّرىõ أسألك بآيات ملكوتك وأسرار جبروتك بأن تعمل بأوليآئك ما ينبغي لجودكيا مالك الوجود ويليق لفضلك يا سلطان الغيب والشّهودõ

 ثمّ يكبّر ثلث مرّات ويسجد ويقول:

 لك الحمد يا إلهنا بما أنزلت لنا ما يقرّبنا إليك ويرزقنا كلّ خير أنزلته في كتبك وزبركõ أي ربّ نسئلك بأن تحفظنا من جنود الظّنون والأوهامõ إنّك أنت العزيز العلاّمõ 

ثمّ يرفع رأسه ويقعد ويقول:

 أشهد يا إلهي بما شهد به أصفيآئك واعترف بما اعترف به أهل الفردوس الأعلى والجنّة العليا والّذين طافوا عرشك العظيمõ الملك والملكوت لك يا إله العالمين*

الصّلاة الوسطى

تؤدى يومياً في الصّباح والزّوال والمساء 

ومن أراد أن يصلّي له أن يغسل يديه وفي حين الغسل يقول:

 إلهي قوِّ يدي لتأخذ كتابك باستقامة لا تمنعها جنود العالم ثمّ احفظها عن التّصرّف فيما لم يدخل في ملكهاõ  إنّك أنت المقتدر القدير*

 وفي حين غسل الوجه يقول:

 أي ربِّ وجّهت وجهي إليكõ نوّره بأنوار وجهك ثمّ احفظه عن التوجه الى غيرك *

وبعد له أن يقوم متوجّهاً إلى القبلة ويقول: 

شهد الله أنّه لا إله إلاّ هوõ له الأمر والخلقõ قد أظهر مشرق الظّهور ومكلّم الطّور الّذي به أنار الأفق الأعلى ونطقت سدرة المنتهى وارتفع النّدآء بين الأرض والسّمآء قد أتى المالك المُلك والملكوت والعزّة والجبروت لله مولى الورى ومالك العرش والسّرى*

 ثمّ يركع ويقول:

 سبحانك عن ذكري وذكر دوني ووصفي ووصف من في السّموات والأرضينõ

ثمّ يقوم للقنوت ويقول: 

يا إلهي لا تخيّب من تشبّث بأنامل الرّجآء بأذيال رحمتك وفضلك يا أرحم الرّاحمين 

 ثمّ يقعد ويقول:

 أشهد بوحدانيّتك وفردانيّتك وبأنّك أنت الله لا إله إلاّ أنتõ قد أظهرت أمرك ووفيت بعهدك وفتحت باب فضلك على من في السّموات والأرضينõ والصّلاة والسّلام والتّكبير والبهآء على أوليآئك الّذين ما منعتهم شئونات الخلق عن الإقبال إليك وأنفقوا ما عندهم رجآء ما عندكõ إنّك أنت الغفور الكريم*

 وإذا شآء المصلّي قراءة[1]:  شهد الله أنّه لا إله إلاَّ هو المهيمن القيّوم،

 بدلاً من الآية الكبيرة فذلك يكفي، وكذلك يكفي في القعود تلاوة: 

أشهد بوحدانيّتك وفردانيّتك وبأنّك أنت الله لا إله إلاّ أنتõ

الصّلاة الصّغرى

تُقرأ مرّة كلّ أربع وعشرين ساعة، حين الزّوال:

 أشهد يا إلهي بأنّك خلقتني لعرفانك وعبادتكõ أشهد في هذا الحين بعجزي وقوّتك وضعفي واقتدارك وفقري وغنآئكõ لا إله إلاّ أنت المهيمن القيّومõ

صلاة الميّت

 يقرء في القنوت:

 يا إلهي هذا عبدك وابن عبدك الّذي آمن بك وبآياتك وتوجّه إليك منقطعاً عن سواكõ إنّك أنت أرحم الرّاحمينõ أسألك يا غفّار الذنوب وستّار العيوب بأن تعمل به ما ينبغي لسمآء جودك وبحر إفضالك وتدخله في جوار رحمتك الكبرى الّتي سبقت الأرض والسّمآءõ لا إله إلاّ أنت الغفور الكريمõ

 وبعد يشرع في التّكبيرات[2] 

 في الأوّل:    إنّا كلٌّ لله عابدونõ    
وفي الثّاني:  إن
ّا كلٌّ لله ساجدون
õ

وفي الث
ّالث:  إنّا كلٌّ لله قانتونõ     
وفي الر
ّابع:  إنّا كلٌّ لله ذاكرونõ   
وفي الخامس: إن
ّا كلٌّ لله شاكرونõ    
وفي الس
ّادس: إنا كلٌّ لله صابرونõ   

كلّ منها تسع عشرة مرّة.

 وفي النّساء يقول:

 هذه أمتك وابنة أمتك إلى آخر. 2

. بعد تلاوة كلّ تكبيرة “الله أبهى” يجب تلاوة كل من الأذكار الستة، تسع عشرة مرة

  الأحكام والأوامر والوصايا فى الصلاة  فهى كالآتى :          

1-   عِظَم المقام الّذي تحتلّه الصّلاة في الدّين البهائيّ..   

2 –   القِبلة:

أ. عيّنها حضرة الباب بشخص “من يظهره الله“.

ب. ثبّت حضرة بهاء الله ما قرّره حضرة الباب.

ج. عيّن حضرة بهاء الله روضته المباركة قِبلة للمؤمنين بعد صعوده.

د. استقبال القِبلة عند أداء الصّلاة واجب. 

3.     فُرضت الصّلاة على الرّجال والنّساء ابتداءً من سنّ البلوغ، وهو العام الخامس عشر. 

4.     أعفى الله من الصّلاة:

أ.  من كان مريضاً

.ب. من تعدّى السّبعين من العمر.

ج. النّساء أثناء الحيض، على أن يتوضّأن ويتلنّ الآية المُنزّلة خصّيصاً لذلك الغرض 95 مرّة في اليوم

. 5.     تؤدّى الصّلاة على انفراد وجوباً. .

     اختيار إحدى الصّلوات الثّلاث جائز. 6

7.  المقصود بالبكور والزّوال والآصال الواردة في حُكم الصّلاة هو بحسب التّرتيب، من شروق الشّمس إلى وقت زوالها، ومن وقت زوال الشّمس إلى غروبها، ومن وقت غروب الشّمس إلى ما بعد الغروب بساعتين. . 

    أداء الصّلاة الكبرى مرّة كلّ 24 ساعة كافٍ.  8.   

  استحسان أداء الصّلاة الصّغرى قياماً. 9.   

10 الوضوء:

أ.  الوضوء قبل الصّلاة فرض

.ب. تجديد الوضوء لكلّ صلاة ضروريّ.

ج. يكفي وضوء واحد لأداء صلاتين وقت الظّهر.

د. في حالة عدم وجود الماء، أو وجود ضرر منه عند غسل الوجه واليدين تُتلى الآية الخاصّة خمس مرّات عوضاً عن الوضوء.

ﻫ. استحسان الوضوء بالماء الدّافئ عند شدّة البرد.

و. تجوز الصّلاة بوضوء تمّ لغرض آخر ولا حاجة لتجديده.

ز. الوضوء ضروريّ قبل الصّلاة سواء سبقها أو لم يسبقها اغتسال. 

11.    تعيين أوقات الصّلاة:

أ.  الاعتماد على السّاعات لتعيين وقت الصّلاة جائز.

ب. في البلدان الواقعة في أقصى الشّمال والجنوب، حيث يختلف طول اللّيل والنّهار اختلافاً كبيراً، ينبغي الاعتماد على السّاعات والمشاخص لمعرفة أوقات الصّلاة بغضّ النّظر عن شروق الشّمس وغروبها

. 12.  عند انعدام الأمن، سواء في الحِلِّ أو التّرحال، يجب أداء سجدة مع تلاوة آية خاصّة مكان كلّ صلاة فائتة، وبعد إتمامها تُتلى آية أخرى 18 مرّة. .  

  رفع حُكم صلاة الجماعة، إلاّ في صلاة الميّت. 13.  

  يجب تلاوة صلاة الميّت كاملة، ويكفي غير القادرين 14.   

15  نُسخت صلاة الرّكعات التّسع، الّتي جاء ذكرها في الكتاب الأقدس، بنزول الصّلوات الثّلاث. 

16.    نُسخت صلاة الآيات، بنزول آية خاصّة تُتلى بدلاً منها، على أن تلاوتها ليست فرضاً. . 

17 لا يُبطل الشَّعر، وفرو السّمّور، والعظم، وأمثالها الصّلاة.  

وإلى مزيد من الجديد الذى جاءت به البهائية ونرحب بجميع تساؤلاتكم في هذا الخصوص وإلى اللقاء قريباً في موضوع الصيام .

10 تعليقات to “الجديد فى البهائية :عن الصلاة”

  1. abdelraof19 Says:

    كل عام وأنتم بخير وبصحة وسعاده
    ويارب 2008 تكون مليئه بالافراح والانتصارات لكم ولكل أصدقاء مدونتكم البديعه
    بكل الحب نهدي لاسرتكم أجمل الامنيات لتكون رسالة شكر على طيبة قلبكم

  2. nagamat Says:

    إلى الغالى / abdelraof 19
    كل سنه وأنت طيب وكل الأمنيات الحلوة لك وكل الرقه فى كلماتك البديعة التى وإن دلت فإنما تدل على سمو روحك العظيمة .
    يارب يكون عام 2008عام الخير والسلام والسعادة عليك وعلى العالم بأجمعه.
    فى هذه السنه الجديدة نتوجه وندعو المولى الكريم أن تظلل خيمة السلام على العالم بأجمعه ويحقق لك كل ما تتمناه.
    مع أرق تحياتنا المحمله بأجمل باقة زهور عطره راجين إستمرار التواصل .

  3. Hoda Says:

    Happy new year to all frinds
    i wish year 2008 be full of peace, happimess and love to every body

  4. أنسان Says:

    شكرا لكم أستجابتكم لطلبى لمعرفة أى شىء عن صوكم وصلاتك وأتمنى معرفة المزيدعن أحكامكم

  5. nagamat Says:

    Dear / Hoda
    Very Thanks For Every Thing And I wish For You All Best

  6. nagamat Says:

    إلى انسان / الغالى
    سعدنا بزيارتكم لمدونتنا ونحن دائماً على إستعداد للرد على أسئلتكم ولقد أخذنا على عاتقنا أن نلبى طلبكم فى إستكمال المزيد من أحكام الديانة البهائية وبرجاء إستمرار التواصل .

  7. عبد الله Says:

    ربنا يهديكم ويردكم ردا جميلا الى دين الاسلام وهدى النبى محمد صلى الله علية وسلم
    لآن هذا الكلام والصلوات المخترعة ما أنزل الله بها من سلطان والله عز وجل يقول ( إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ [آل عمران : 19]
    ) ويقول الله فى اية اخرى ( وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران : 85]
    (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ [الأعراف : 33]
    فأتقوا الله ولا تقولوا على الله ما لا تعلمون

  8. أم هيثم Says:

    السلام عليكم ، أنا مسلمة أثنا عشرية ولقد قراءة الكثير عن دينكم وقد اعجبني المبادئ و القيم التي يسير عليها دينكم هناك تسأل عندي قد سمعت يقال عنكم بأن الميت لا يدفن وانما تترك جثت الميت تأكل النسور وبعد ذلك يدفن فهل هذا صحيح ؟ وما الغرض من ذلك أذا كانت هذه المقولة صحيحة

  9. nagamat Says:

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا أم هيثم
    لقد سعدنا بزيارتكم لمدونتنا وبخصوص إعجابك بالمبادئ والقيم التى يسير عليها الدين البهائى فهذا لأنك إنسانه مؤمنه وذو بصيرة روحانية عالية وإستقيتى روحانياتك من نبع أصيل إذ أنك تابعه للأئمة الإثنى عشرية فإستفتى قلبك يا أم هيثم وسوف تصلى إلى الحقيقة بإذن الله تعالى
    أما بخصوص
    تساؤلك فنحن لا نترك جثت الميت لتأكلها النسور لأنه يوجد لدينا أحكام وأوامر من الله فى هذا الخصوص تؤكد على دفن موتانا بالعزة والإعتزاز
    ونحن دائماً على إستعداد للرد على أسئلتكم وأيضاً فى غاية السعادة لمشاركتكم الكلمة الإلهية وقد كتبت مقالة بالمدونة لتوضيح ما طلبتموه وعنوانها أحكام الشريعة البهائية بخصوص دفن الموتى ونأمل أن تطلعى عليها
    ونشكرك مرة أخرى ونرجو إستمرار التواصل .

  10. nagamat Says:

    الأخ العزيز / عبد الله
    قرأنا تعليقكم القيم بخصوص رأيكم فى صلواتنا التى وصفتها بأنها مخترعه وأيضاً كلامنا الذى وصفته بأنه ما أنزل الله به من سلطان ونشكرك على الدعاء لنا بالهداية وذلك لأن الهداية من الله عز وجل كما نسبت كل الدين إلى الإسلام وكنت تعنى بذلك هو دين الأمة المحمدية فقط فى حين أن الإسلام المذكور فى الأيات هو دين كل رسل الله وإيمان كل التابعين لهؤلاء الرسل العظام هو الإسلام الأعم والأشمل والذى لايقبل عند الله إلا هو فبرجاء العودة إلى آيات الكتاب الكريم والتمعن فيها ببصر حديد حتى تجد حضرتكم أن هذا المعنى يمكن أن يكون مقبولاً ولعلم حضرتكم فإن القرآن الكريم يعطى ميزاناً صادقاً لمعرفة الصادق من الكاذب وهو فىالآيةالكريمة (فتمنوا الموت ان كنتم صادقين) البقره 94ولقد ذكرت فى تعليقك ما معناة أننا لا سمح الله كاذبون فى حين أن ميزان الحق تعالى قد أكد لنا وللجميع أن من تمنوا الموت دائماً هم الصادقون ففى جميع مراحل البهائية كان البهائيون يمتون أو يسجنون أو يعذبون فى سبيل دينهم الذى يقنون بأنه الحق مثل جميع الأديان السابقه وفى المكتبة البهائية كتاب بعنوان الإيقان فإن أردت التأكد من هذا المعنى فما عليكم إلا قراءة ذلك الكتاب وموقع المكتبه هو مكتبة المراجع والكتب البهائية العربية
    فى هذا الموقع الرسمى للديانة البهائية وبه كتب تخص هذه الديانة واولها كتاب الاقدس اقدس الكتب

    البهائية والذى يحتوى على التشريع البهائى:

    http://reference.bahai.org/ar/

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: