المواريث

وا ستكمالاً لمقالنا السابق فى خلاصة الأحكام والأوامرفى التشريع البهائى موضوع المواريث – ص 160 من كتاب الأقدس .

المواريث :

تقسم المواريث على سبع طبقات كالآتى :

أ . الذرية – الأزواج حصتها- الآباء – الأمهات – الأخوة – الأخوات – المعلمون .

ولكل طبقة نسبة معينة من الميراث : الكتاب الأقدس ص 160

ب . قرر حضرة بهاء الله للذرية ضعف الحصة التى عينها لهم حضرة الباب ، وأنقص مقداراً مساوياً من

حصص باقى الورثه .

ج . عند عدم وجود ذرية تؤول حصتهم إلى بيت العدل لينفقها على الأيتام والأرامل وكل ما ينفع العباد .

– إذا كان للمتوفى إبن مات وله ذرية ، ورثت ذريته حصة أبيهم ، أما إذا كان له بنت ماتت ولها ذرية تقسم

حصتها على الطبقات السبع المذكورة فى الكتاب .

د . إذا كان للمتوفى ذرية ، وإنعدمت كل طبقات الوراث الأخرى أو بعضها تأخذ الذرية ثلثى حصص الورثه

المنعدمين ، ويؤول الثلث الآخر إلى بيت العدل .

ه . عند عدم وجود أى من طبقات الوراث المذكورين يؤول ثلثا التركة إلى ذرية أخ وأخت المتوفى ، وإن

لم يوجدوا تؤول حصتهم إلى الأعمام والعمات والأخوال والخالات ، فإن لم يوجدوا فإلى أبنائهـــــــــم

وبناتهم . وفى كل الأحوال يرجع الثلث إلى بيت العدل .

و . إذا لم يوجد أى من الوراث المذكورين ترجع التركة كلها لبيت العدل .

ز . دار سكنى المتوفى وألبسته الخاصه ترثها ذريته من الذكور دون الإناث . وإن كان للمتوفى أكثر من

دار لسكناه ، اختصت ذريته الذكور بأعلاها قدراً وأكثرها أهمية ، وقسمت الدور الأخرى بين الورثه

كباقى أمواله . وإن لم يكن للمتوفى ذرية من الذكور ، ورثت الإناث ثلثى دار سكناه ، وألبسته الخاصة

ويرجع الثلث الآخر إلى بيت العدل . أما عند وفاة الأم ، فتقسم ألبستها المستعملة ، ومجوهراتهــــــــــا،

وممتلكاتها ، بين جميع ورثتها ، وكذلك ملابسها المستعملة إن لم يكن لها بنات .

ح . إن كان أولاد المتوفى قصراً تسلم حصتهم إلى شخص أمين أو شركة لإستثمارها حتى يبلـــــــغوا

رشدهم . ويجعل للأمين سهم فى الأرباح المتحصله .

ط . لا تقسم التركة إلا بعد دفع حقوق الله ، وسداد ديون المتوفى ، ودفع مصروفات تجهيزه ودفنه على

نحو لائق .

آ . يحصل أخ المتوفى لأبيه على حصته الكاملة فى الميراث . أما الأخ لأم فيحصل على ثلثيها فقط ،

ويرجع ثلثها الآخر إلى بيت العدل . ويسرى نفس الحكم على أخت المتوفى .

ك . وجود إخوة أو أخوات أشقاء يمنع ميراث الإخوة والأخوات لأم .

ل . لا يرث المعلم إذا لم يكن من أهل البهاء . وعند تعدد المعلمين تقسم حصتهم بينهم بالتساوى .

م . لا ميراث للورثة إن لم يكونوا من أهل البهاء .

ن . بإستثناء الملابس المستعملة للزوجة ، والمجوهرات المهداة لها ، وما يثبت أن الزوج وهبها إياه ، فإن كل ما اشتراه الزوج لزوجته يعد من ماله ويقسم على ورثته .

ص . لكل فرد مطلق الحرية ليوصى بماله كيف يشاء ، شريطة أن ينص على سداد ديونه ودفع حقوق الله.

تم الميراث وإلى ما بعدة فى مقال جديد عن أحكام وأوامر ووصايا شتى

4 تعليقات to “المواريث”

  1. عبد الله ...مؤمن برسول الله محمد صلي الله عليه و سلم Says:

    اتقوا الله يا قوم …أين عقولكم ….ماذا ستقولون لله رب العالمين يوم القيامة ….

    هل يعقل ماتقولونه علي رب العالمين …و حسبي الله ونعم الوكيل

  2. nagamat Says:

    عزيزنا / عبد الله
    بخصوص إتهامك لنا بالتقول على الله رب العالمين فنحن بُراء عن الإتهام ولكن ألا تؤمن بما جاء فى القرآن الكريم بسم الله الرحمن الرحيم ( ولو تقول علينا بعض … ) فهذا هو حكم الله على من يتقول عليه ببعض الأقاويل فلتدعنا لله دون أن تسبنا أو تسيئ إلينا فهذا هو حكم الله وهو الذى سينفذه دون الحاجه إلى مجهودك الخاص وحسبنا الله جميعاً وهو نعمه الوكيل

  3. Mahmoud Says:

    كيف يؤمن البهائي بالقرآن كتاب منزل من الله العلي القدير و برسالة محمد عليه الصلاة والسلام ويقول أن بهاء الله نبي بعده ألا يقول الله تعالى ” وما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبييين ” ؟ لماذا تؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض ؟ ثم ما هذه النظرة القدسية للميرزا حسين بهاء الله وكأنه إله آخر أو مرآة لله كما يقول شوقي أفندي ؟؟ أليس هذا إشراك بالله ؟ فكروا يا معشر البهائيين مليا … فأنتم مثل قوم مسيلمة المتنبي ذهب بعقولهم وتركهم لا يفكرون …

  4. nagamat Says:

    الأخ العزيز / محمود
    بخصوص إيماننا بالقرآن الكريم والذى إتهمتنا بأننا نؤمن ببعضه ونكفر بالعض الآخر فهذا إتهام باطل لأننا نؤمن بالكتاب ككل وكل ما جاء فيه هو فى صلب عقيدة البهائى . كل ما فى الأمر وهو الإختلاف الوحيد بيننا وبينك كمسلم هو أننا آمنا بأن الرسالات الإلهية مستمرة وغير منقطعه ولم تنتهى برسالة سيدنا محمد ( صلعم ) . وهذا الإيمان أيضاً من واقع القرآن الكريم نفسه والآيات الدالات على هذه الحقيقة الإلهية ليس لهاحصر وقد أوردنا كثيراً منها فى موضوع ختم النبوة الموجود فى مدونتنا فى المقالات السابقة ويمكنك الإطلاع عليها . مع الإحاطة بأن ختم النبوة فى المفهوم العام ليس إلى ما لانهاية ولكن إلى يوم الدين أو يوم القيامة . وهذه المعانى تدل على مجئ رسول الله فى هذه الأيام المذكورة . بمعنى أن ختم النبوة بسيدنا محمد ( صلعم ) إلى موعد معين يعلمه الله وليس إلى ما لا نهاية . أما تشبيهك لنا كبهائيين بأننا مثل أتباع مسيلمه الكذاب فهذا أيضاً تشبيه غير عال والسبب أن مسيلمه الكذاب وأتباعه لم يمكثوا فى الأرض كثيراً أما نحن البهائيين فلقد إستمر الإيمان بالبهائية إلى يومنا هذا . ونحن الآن فى عامنا المائه وأربعه وستون وتنظيماتنا الإدارية على أقوى صورة ومفاهيمنا الإلهية فى منتهى الوضوح والدقه والمؤمنون يدخلون فى دين الله أفواجاً . فكيف أمةكهذه تشبه بحفنة من الناس ذهبت ولم يذكر لها ذكراً. وصدقنا يا عزيزى أننا نقدس حضرة محمد ( صلعم ) بنفس الدرجة التى نقدس بها حضرة بهاء الله وايضاً جميع رسل الله . لأننا عرفنا أن رسل الله هم من جوهر واحد ويدعون إلى دين واحد ويبلغون رسالة واحة من رب واحد هو الله الغيب المنيع .وهذا هو سبب تقديس هذه الهياكل الإلهية جميعاً .
    ونحن سعداء بمداخلاتك فى أى وقت وشكراً .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: