أفيدونا أفادكم الله

& أفيدونا أفادكم الله &

نشرت الشبكة الإسلامية للدفاع عن حقوق البهائيين كاريكاتير عجبنى جداً وهو عن عدم قبول مدارس مصرية لطلبة بهائيين فى المرحلة الإبتدائية .

الكاريكاتير عبارة عن طلبه فى الفصل والمدرسه ترحب بهم فى بداية عام دراسى جديد ثم تسألهم إذا كان يوجد بينهم بهائى أن يرفع يده فإذا بأحدهم يرفع يده فتقول له المدرسه معلش لازم تمشى .

وفجأة تجد أن باقى الطلبة يرفعون أيديهم تضامناً مع زميلهم المظلوم بسبب دينه قائليين الواحد تلو الآخر وأنا كمان وأنا كمان وأنا كمان فتحيرت المدرسة كيف تتصرف وقالت يادى النيله .

المهم يا أعزائى / هذا الموضوع ذكرنى بموضوع آخر يشبهه وهو أن إبن أخى الذى يبلغ من العمر 10 سنوات ويمارس رياضة التايكندو وسعيد جداً بممارستها ومتفوق فيها جداً وأيضاً متفوق دراسياً ، حين جاءنى قائلاً يا عمتو لقد طردونى من لعبتى المفضله بالنادى فقلت له ليه فقال علشان أنا بهائى وعلى فكرة دة مش أول نادى يطرد منه وكان ردى عليه أالف ألف مبروك وأشرت له بإشارة علامة النصر ، تتصورا ماذا كان رد فعله لقد ضحك وكان مسروراً عارفين ليه لأنه عارف أن ما يعانيه بسبب هدف سامى .

الله يكون فى عون أطفالنا البهائيين الذين بدل ما كانوا يعيشون طفولتهم حرموا منها بدرى

* أعزائى / أين إتفاقية حقوق الطفل ؟

* أين حق الحياة لهؤلاء الأطفال ؟

* فين بنود إتفاقية حقوق الطفل التى أصدرتها الأمم المتحدة فى 20 نوفمبر من عام 1989 والتى إنفردت من بين كل المواثيق الدولية بسرعة الإستجابه التى قوبلت بها وخير دليل على ذلك العدد الذى لم يسبق له مثيل من الدول التى إنضمت إليها من مختلف أنحاء العالم ومن بينها مصر التى وقعت عليها فى 5 فبراير من عام 1990 وصدقت عليها فى 6 يوليو من نفس العام لتدمج بذلك بنود الإتفاقية فى النظام القانونى لمصر بنص المادة 151 من الدستور المصرى .

* لماذا لم تطبق مصر البنود التى وقعت عليها ؟

هذا السؤال محيرنى ولم أجد له إجابة ياريت تفيدونى بالإجابة ( أفيدونى أفادكم الله)

* طب الواحد قادر يستوعب الموضوع بكل ما فيه ولكنى أسأل نفسى ماذنب هؤلاء الأطفال ؟

كيف نشرح لهم هذه المعاناة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وبالرغم من ذلك فإن أطفالنا والحمد لله مقدرين ومسرورين لأن إضطهادهم هذا من أجل الحق ولو تتخيلو منظر إبن أخى وفرحتى به لصموده وهو فى هذا السن .

بارك الله فيك يا حبيبى وحفظك وحفظ كل من له أهداف ومبادئ وقيم سامية وتمسك بها .

أعزائى / نحن نربى أطفالنا على مبادئ المساواة وعدم التعصب فمن تعاليم حضرة بهاء الله التى أود أن أقدمها لكم الآن هو ما يتعلق بمقصد الدين البهائى ألا وهو وحدة الجنس البشرى ، تقول التعاليم البهائية بأننا ( أثمار شجرة واحدة وأوراق غصن واحد ) ومع أننا نختلف عن بعضنا البعض جسمياً وعاطفياً ومع أنه لدينا مواهب وقدرات مختلفه إلا أننا ننبت من نفس الجذر وكلنا ننتمى إلى نفس العائلة البشرية . يمكن تشبيه الإنسانيه بحديقه واسعه تنمو فيها الأزهار جنباً إلى جنب من كل شكل ولون وشذا . إن سحر وجمال الحديقه يكمن فى هذا التنوع . علينا أن لا نسمح للفروقات الموجودة بيننا – فى خصائصنا الجسمانيه ، طبائعنا ، خلفياتنا ، أفكارنا وأرائنا أن تكون سبباً فى الخلاف والنزاع .

يجب علينا أن نرى أفراد الجنس البشرى كالأزهار الجميله التى تنمو فى حديقة البشرية وأن نفرح لإنتمائنا لهذه الحديقه . مع أن وحدة الجنس البشرى هى حقيقة لا يمكن إنكارها إلا أن شعوب الأرض بعيدون جداً عنها بحيث أن توحيدهم هو مهمة ليست سهلة أبداً .

أعزائى / يسعدنى أن يشارك معنا الجميع فى مساعينا لبناء وحدة الجنس البشرى والحفاظ عليها . إننا جميعاً نحاول جادين لكى نجعل أفكارنا وأعمالنا تتماشى مع إيماننا بوحدة الجنس البشرى .

لقد قيل لنا أنه إذا وردت فكرة من الحرب فى أذهاننا علينا أن نستبدلها فوراً بفكرة من السلم ، وعندما يبدأ شعور من الكراهية بالتشكل فى قلوبنا علينا أن نستبدله فوراً بإحساس من المحبه . علينا أن نفعل كل مافى وسعنا للتغلب على تعصباتنا . التعصبات المتعلقه بالعرق ، اللون ، المواطنه ، الثقافه، الدين والجنس ، هى كلها من أكبر العوائق التى تقف فى سبيل بناء عالم أفضل .

يتفضل حضرة عبد البهاء فى إحدى خطبه :

( لقد رسم حضرة بهاء الله دائرة الوحدة ، لقد وضع مشروعاً لتوحيد جميع الشعوب وإجتماعهم فى ظل خيمة الوحدة الجامعه . هذه نعمة إلهيه ، وعلينانحن جميعاً أن نجاهد بالروح والفؤاد حتى تصبح الوحدة حقيقة حاصله فيما بيننا ، وستمنح القوة إلينا بينما نتابع العمل ) .

وأيضاً يتفضل حضرة بهاء الله :

( الأرض وطناً واحد والبشر سكانه )

أعزائى / هذه تعاليمنا التى تربى عليها أطفالنا الذين سقيناهم حب مصرنا الحبيبه ، فكيف يواجهون بهذا التناقض بين التعاليم والتصرف المصرى المهين الذى ليس له مبرر إلا التعصب الأعمى .

& فأفيدونا أفادكم الله &

* أين القيم التربوية .

* أين الرعايه الأبويه فى بلدنا التى نحبها ونحبب أطفالنا فيها.

نرجو آملين من كل مسئول ومسئوله أن يعملوا على رفع هذه المعاناة لهؤلاء الأطفال الأبرياء دون النظر إلى دينهم كما نصت كل المواثيق والمبادئ الإلهيه .

وفقكم الله ووفق كل إنسان يعمل على صالح البشرية .

وإلى اللقاء قريباً مع أطيب المنى وأرق تحياتى ،،،،

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: