& بيكار فى عيون إبراهيم عيسى &

نشرت اليوم 2009/11/4 جريدة الأخبار هذا المقال عن الفنان الكبير حسين

بيكار رحمه الله

جبهة جهنمية لگراهية الآخــــــــــــــــر‮!‬

بقلم : إبراهيم سعده

ـ‮ [ ‬عشت عمري في الأخبار مع الفنان العظيم‮ »‬بيكار‮« ‬الذي كان بهائياً،‮ ‬ولم‮ ‬يكن ذلك‮ ‬يعني أحداً‮ ‬لأننا كنا زمان متحضرين نعرف أن الدين لله‮. ‬وكان بيكار نموذجاً‮ ‬للخلق الرفيع والشفافية وعفة اللسان والتواضع‮. ‬وكان‮ ‬يكتفي بالضحك عندما أروي نوادره،‮ ‬كذلك الضابط الانجليزي الذي استفزه في مناقشة وطنية فقال له بيكار أول وآخر شتمة في حياته‮: »‬اذهب إلي الجحيم‮«.. ‬ثم ظل بيكار‮ ‬يبحث طويلاً‮ ‬عن الضابط ليرجوه ألا‮ ‬يذهب للجحيم‮].‬

هذه كلمات كتبها الأستاذ أحمد رجب في‮ »‬الأخبار‮« ‬ـ أمس الأول ـ وقد أعادتني إلي ذكريات هذا الزمن الجميل الذي لم‮ ‬يكن فيه موضع قدم للمتعصبين،‮ ‬المتطرفين،‮ ‬وكارهي الآخرين‮. ‬

ما قاله الصديق العزيز أحمد رجب عن بيكار و زمانه،‮ ‬شجعني علي أن أعيد نشر ما كتبته عن الراحل الكبير الفنان حسين بيكار في أول‮ ‬يوليو2000،‮ ‬بمناسبة فوز فناننا الكبير بجائزة مبارك في الفنون‮. ‬

‮< < <‬

تحت عنوان‮: »‬بيكار‮«.. ‬كما نعرفه،‮ ‬كتبت أقول‮:‬

سعدت كل السعادة بفوز الفنان العملاق حسين بيكار بجائزة مبارك في الفنون،‮ ‬أرفع جائزة‮ ‬يمنحها المجلس الأعلي للثقافة‮.. ‬في هذا العام‮.‬

والفنان بيكار‮ ‬يعرفه الرأي العام المتابع للإبداع والفنون،‮ ‬وليس في حاجة للتعريف به أو الحديث عن فنه،‮ ‬وعبقريته،‮ ‬ولوحاته‮.. ‬خلال مشواره الطويل:أستاذاً‮ ‬في كلية الفنون الجميلة،‮ ‬ثم فناناً‮ ‬متفرغاً‮ ‬في دار أخباراليوم منذ الخمسينيات وحتي اليوم‮.‬

الفنانون المتخصصون هم الذين‮ ‬يمكنهم أن‮ ‬يحدثونا عن موهبة وإبداع هذا الفنان العظيم،‮ ‬أما نحن الذين لم ندرس الفنون التشكيلية فإننا نكتفي بالإعجاب والانبهار ونحن نقف أمام لوحاته ـ المنشورة في الصحف والمجلات،‮ ‬والمعلقة علي جدران المعارض الفنية،‮ ‬وفي بيوت سعداء الحظ الذين حظوا باقتناء لوحات أبدعتها ريشة الفنان الكبير»بيكار‮«.‬

إعجابي،‮ ‬وانبهاري،‮ ‬بإبداع بيكار‮ ‬يرجع إلي عقود عديدة ماضية‮. ‬فوقتها كنت في المدرسة الابتدائية عندما أصدرت دار المعارف مجلة الأطفال الشهيرة‮ »‬سندباد‮« ‬التي رأس تحريرها الأديب الكبير الراحل محمد سعيد العريان،‮ ‬وكان الفنان بيكار هو الوحيد الذي كان‮ ‬يرسم‮ ‬غلافها،‮ ‬وشخصيات موضوعاتها وقصصها ـ وأبرزها طبعاً‮ ‬رحلات سندباد في عالم الغرائب والمغامرات ـ بريشته الساحرة،‮ ‬وخطوطه التي‮ ‬ينفرد بها‮.‬

وبعد توقف مجلة‮ »‬سندباد‮« ‬انتقل بيكار إلي دار أخباراليوم حيث كان‮ ‬يرسم أغلفة كتبها،‮ ‬ومجلاتها،‮ ‬وأبطال قصصها القصيرة أو الطويلة التي كان‮ ‬يكتبها كبار القصاصين والروائيين في ذاك الزمان‮.‬

هذه السيرة البسيطة لا جديد فيها‮. ‬فالملايين‮ ‬يعرفون صاحبها عن بعد من خلال متابعة إبداعاته المنشورة‮ ‬يومياً،‮ ‬وأسبوعياً،‮ ‬وشهرياً،‮ ‬وفصلياً‮.. ‬لكن الذين تعرّفوا علي بيكار عن قرب،‮ ‬وزاملوه وتتلمذوا علي‮ ‬يديه،‮ ‬وتعاملوا معه في‮ ‬كلية الفنون الجميلة،‮ ‬و دار المعارف،‮ ‬و دار أخبار اليوم،‮ ‬وغيرها‮..‬يمكنهم أن‮ ‬يحدثونا عما لا نعرفه عن هذا الإنسان نادر الوجود في تعاملاته،‮ ‬و تواضعه،‮ ‬وسمو أخلاقه‮.‬

يوم الثلاثاء الماضي‮ .. ‬كتب الزميل الأستاذ سعيد سنبل ـ في‮ »‬الأخبار‮« ‬ـ عن واقعة قديمة جداً‮ ‬تؤكد هذه المعاني والصفات التي‮ ‬يتميز بها بيكار،‮ ‬وكيف أنه استقال من عمله أستاذاً‮ ‬بكلية الفنون الجميلة ليتفرّغ‮ ‬لعمله في صحف ومجلات دار أخباراليوم‮.‬

ويروي الأستاذ سعيد سنبل موقفاً‮ ‬ـ لم أكن أعرفه ـ من مواقف الفنان بيكار التي انفرد بها‮. ‬حدث أن كلفه أستاذنا الراحل علي أمين ـ في الخمسينيات ـ بالقيام بأعمال إضافية إلي جانب عمله الأساسي في الدار‮. ‬وعندما انتهي بيكار من تنفيذ ما كُلّف به،‮ ‬أصدر الأستاذ علي أمين قراراً‮ ‬بصرف مكافأة للفنان بيكار نظير هذا العمل الإضافي،‮ ‬لكن بيكار رفض المكافأة و برر رفضه لعلي أمين قائلاً‮:‬

ـ‮ [‬قد راجعت عقد عملي مع دار‮ ‬أخباراليوم فاكتشفت أن المرتب الذي أتقاضاه‮ ‬يشمل عملي الأساسي وأية أعمال إضافية أكلف بها‮].‬

‮ ‬واختتم سعيد سنبل مقاله بالسطور التالية‮: ‬

ـ‮ »‬و ضرب علي أمين كفاً‮ ‬بكف،‮ ‬فلم‮ ‬يصدق ما سمعه،‮ ‬وظل علي أمين‮ ‬يروي هذه الواقعة ويرددها كلما جاءت سيرة بيكار ليدلل بها علي مدي نقاء وأمانة وزهد وشفافية هذا الإنسان‮«. ‬

‮< < <‬

ولم‮ ‬يتغير بيكار في الخمسينيات عنه في التسعينيات‮. ‬

لقد شرّفني بزيارته في مكتبي ـ منذ ثلاث سنوات ـ ليقول لي‮:‬

ـ‮ [ ‬إنني أكتب مقالاً‮ ‬أسبوعياً‮ ‬في الصفحة الأخيرة في‮ »‬الأخبار‮« ‬مزوداً‮ ‬بلوحة توضيحية لموضوع المقال‮. ‬لقد التزمت بعملي هذا طوال العقود العديدة الماضية وللأسف شعرت الآن بأن حالتي الصحية لا تسمح لي بهذا الالتزام،‮ ‬ورأيت أن أكتفي برسم لوحة أسبوعياً‮ ‬في نفس المكان وبدون مقال‮] .‬

وحاولت إقناع بيكار بالاستمرار في كتابة مقاله المميز،‮ ‬لكنه صمم علي الاعتذار علي عدم كتابته لظروفه الصحية‮. ‬وهذا حقه طبعاً‮. ‬وكم دهشت عندما استأنف حديثه قائلاً‮:‬

ـ‮ [ ‬إنني أتقاضي مرتبي مقابل الرسم وكتابة المقال الأسبوعي،‮ ‬وبما أنني سأتوقف عن الكتابة فقررت الاكتفاء بتقاضي نصف المرتب فقط‮].‬

ومن ذهولي لما سمعته من بيكار،‮ ‬بذلت كل ما في استطاعتي من أجل اقناعه بالإبقاء علي المرتب لأنه ضئيل جداً‮ ‬بالنسبة للوحة البديعة التي‮ ‬يرسمها أسبوعياً،‮ ‬سواء أرفقها بمقال أم لا‮. ‬وفشلت محاولاتي‮.. ‬وقام بيكار ليصافحني مغادراً‮ ‬المكتب وكأنه لم‮ ‬يذهلني بما قاله،‮ ‬وما‮ ‬يصر عليه‮!‬

و مواقف بيكار المذهلة لا تنتهي‮..‬

فهناك واقعة ثالثة أكثر ذهولاً‮ ‬من الواقعتين السابقتين‮:‬

منذ شهور قليلة ماضية‮.. ‬تلقيت مكالمة من الأستاذ سعيد سنبل قال فيها‮: [ ‬لقد تقابلت مع الدكتور محمد عبدالوهاب ـ مدير كايرو سكان ـ وعلمت منه أن الفنان بيكار‮ ‬يمر بظروف صحية صعبة،‮ ‬وأثبتت الفحوص الطبية ضرورة سفره للعلاج في الخارج،‮ ‬لكنه ـ أي بيكار ـ لم‮ ‬يتحمس للاقتراح ويبدو أنه ـ كما فهم الدكتور محمد عبدالوهاب ـ لا‮ ‬يملك تكاليف السفر والعلاج في أحد المستشفيات المتخصصة في أوروبا أو أمريكا‮]. ‬

وكانت هذه المرة الأولي التي أسمع فيها عن تدهور صحة فناننا الكبير،‮ ‬وترددت في الاتصال به تليفونيا لثقتي في أنه سينزعج جداً‮ ‬من مجرد معرفتي بحالته الصحية المتدهورة،‮ ‬فما بالنا إذا اقترحت عليه قيام المؤسسة بواجبها،‮ ‬وأبسط حقوقه عليها؟‮!‬

و اتصلت تليفونيا بالدكتور عاطف عبيد ـ رئيس مجلس الوزراء ـ وأبلغته بتدهور صحة فناننا الكبير،‮ ‬وتأثر الدكتور عاطف عبيد كثيراً‮ ‬مما سمعه مني،‮ ‬وقال في فن بيكار الكثير مما‮ ‬يقوله المنبهرون بإبداعه وفنه وموهبته النادرة‮. ‬ولم‮ ‬ينتظر رئيس الوزراء سماع طلبي،‮ ‬فبادرني بطلب سرعة إرسال التقرير الطبي لحالة بيكار لأنه سيصدر الآن قراراً‮ ‬بسرعة سفره للعلاج في الخارج علي نفقة الدولة‮.‬

ولم‮ ‬يعلم بيكار بأي شيء عما فعلناه‮.. ‬إلاّ‮ ‬بعد أن انتهت كل الترتيبات لسفره،‮ ‬وحجز‮ ‬يوم دخوله أحد مستشفيات باريس المتخصصة‮. ‬

وجاء بيكار إلي مكتبي ومعه تلميذه الوفي الفنان المبدع‮ ‬يوسف فرنسيس،‮ ‬وفاجأني بأنه لا‮ ‬يريد السفر،‮ ‬لأنه‮ ‬يشعر بتحسن صحته وأن ما‮ ‬يشكو منه لا‮ ‬يستدعي العلاج في باريس وتحميل الدولة نفقاته الباهظة‮. ‬

واحتجنا ـ الفنان‮ ‬يوسف فرنسيس‮ ‬،‮ ‬وأنا ـ وقتاً‮ ‬وجهداً‮ ‬حتي نجحنا أخيراً‮ ‬في إقناعه بضرورة السفر لتلقي العلاج الضروري‮.‬

فنان‮ .. ‬يجمع بين الموهبة الفذة،‮ ‬والنقاء النادر في هذه الأيام،‮ ‬كان من البديهي والطبيعي أن‮ ‬يفوز بجائزة مبارك في الفنون‮.. ‬أرفع وأعظم جائزة مصرية في هذا العام‮ .‬

هذا ما كتبته في‮ »‬أخباراليوم‮« ‬عن الفنان بيكار في العدد الذي صدر بتاريخ‮ ‬2000‭/‬7‭/‬1‮ ‬،‮ ‬وأعدت نشره اليوم تأثراً‮ ‬بما كتبه الأستاذ أحمد رجب في‮ »‬الأخبار‮« ‬أمس الأول عن الزميل الراحل حسين بيكار،‮ ‬الذي كان البعض‮ ‬يعلم أنه من البهائيين،‮ ‬ولم‮ ‬يكن ذلك‮ ‬يعني أحداً‮ ‬لأننا كنا ـ وقتذاك ـ متحضرين،‮ ‬ونعرف أن الدين لله‮.. ‬كما كتب ـ بحق ـ الأستاذ أحمد رجب‮. ‬

شتان الفارق بين أمس البعيد‮.. ‬واليوم‮ .‬

‮ ‬بالأمس‮.. ‬كنا لا نفرق بين الناس علي خلفية أديانهم ومعتقداتهم،‮ ‬لأن الدين لله والوطن للجميع‮.. ‬والتفرقة كانت مقصورة علي من الأفضل بحسن تعامله،‮ ‬و حبه للآخرين،‮ ‬وسمو أخلاقه،‮ ‬واحترامه للرأي والرأي المعارض‮. ‬بهذه المقاييس كان الفنان حسين بيكار‮ ‬يحظي بالأولوية المطلقة في حب كل من عرفه واقترب منه‮. ‬ولم‮ ‬يحدث أن مثلت البهائية شائبة في هذا الحب‮.‬

أما اليوم‮.. ‬فيكفي أن نسمع من‮ ‬يحرض علي قتل البهائيين المصريين،‮ ‬ومن‮ ‬يسارع بحرق منازلهم،‮ ‬و طردهم إلي الشارع ومطاردتهم من قرية إلي أخري‮.. ‬لنعرف كيف تغلغل الجهل في عقولنا،‮ ‬وشكل مع كراهية الآخر،‮ ‬جبهة جهنمية للعنف والقتل‮.. ‬أصبحت ـ شئنا أم أبينا ـ بصمة عار علي جبين مصر‮.

* كلمة شكر وتقدير للأستاذ النبيل المنصف ( إبراهيم عيسى ) بارك الله فيك سيدى الفاضل وأكثر من

أمثالك .

* فى الحقيقة فإن هذه المقاله أثرت فىّ جداً وشعرت أنه من واجبى أن تشاركونى فى قراءة هذه السطور

التى وإن دلت فإنما تدل على مدى نقافة وإحترام الآخرين .

* حقاً فإن هذه الثقافه تكسب صاحبها مرونة فى التفكير ومقدرة على تقبل وجهات نظر الآخرين بصدر

رحب .

* فالتسامح وإحترام الآخرين يخلق جو من التفاهم والود اللازمين لبناء عالم أفضل .

* تعالوا معاً نتدرب على ثقافة التسامح وإحترام الآخرين فعندها لا نسمح للخلافات أن تفرقنا بل نعمل معاً

لإزالتها مدركين أن قوتنا هى فى تنوعنا وإتحادنا معاً فى نفس الوقت .

يتفضل حضرة بهاء الله فى الكلمات المنزله عليه من عند الله :

( أن أنيروا قلوبكم وطهروها من أشواك الضغينة والبغضاء ، انكم أهل عالم واحد

وخلقتم بكلمة واحدة ، فطوبى لنفس تعاشر كل الأنام بتمام المحبة والوئام )

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: