& صلاة الحاجة &

* وان  أردت أن تصل إلى ذروة الفضل وتبلغ إلى مقر الأعلى وليقدرلك كل الخير فى سماء القضاء من لدن ربك العلى الأعلى، فأنقطع عن كل شئ ، ثم توضاء بماء صافى طاهر كما أمرت فى البيان من لدن منزل قديم .

& وفى حين غسل يديك قل :

=====================

أى ربى طهرنى عمن سواك ثم استعدنى للقائك فى يوم ظهور جمالك وقيام نفسك ، ثم قدسنى عما أحجبتنى عن جمالك المنير ، وخلصنى يا الهى لعرفان نفسك العلى العليم .

ئ& وفى حين الذى تغسل وجهك قل :

=========================

أى رب هذا وجهى أغسله كما أمرتنى بهذا الماء ، إذا يا ألهى أسألك باسمك الذى أحتجب عنه أكثر العباد إلا الموحدين من بريتك بأن تغسل وجهى بماء رحمتك الذى جرى عن معين عرش عظمتك ليكون خالصا لوجهك المقدس المشرق اللميع . أى ربى فأحفظه عن التوجه إلى غيرك ، والإقبال إلى الذين هم كفروا بآياتك الكبرى فى ظهور نفسك العلى الأعلى باسمك الأقدس الأمنع الأبدع الأبهى ، ولا تجعلنى يا ألهى محروما عن لحظات أعين عنايتك ، ولا مأيوساً عن نفحات قدس ألطافك وانك قد كنت لمن دعاك مجيب ، ولمن طلب لقاك قريب وأنك أنت ذو الفضل العظيم . أى رب فأجعله مستضيئاً فى يوم الذى تسود فيه الوجوه ، ومشرقا بأنوار وجهك الكريم .

* وأن تقرأ بعد التغسيل لا بأس عليك فضلا من لدن ربك العليم .وبعد الإتمام فأستعمل العطر ، ثم ألبس أحسن ثيابك ، ثم ولى وجهك شطر حرم الله الذى يطوفه حين إذ أرواح الوجود من الغيب والشهود ثم أرواح الذين ما أموروا بأمر ولم يذل كانوا ناظرا إلى وجه ربك المتعالى العزيز المنيع .

& ثم قم مستقرا على مقامك ثم أرفع يداك إلى الله بسكون ووقار مبين وقل :

====================================================

أى رب أسألك باسمك الذى به تجليت على الممكنات واستعليت على الكائنات ، بأنك كما عطرتنى بهذا عطرنى من نفحات رضوان قدس رحمانيتك ، وفوحات التى تأتى منها رائحة قميص نفسك العزيز المنير ، لئلا يجد أحد منى إلا روائح قدس فضلك واحسانك ، واكون بكلى مقبلا إليك ومنقطعا عن دونك ، وانك أنت المقتدر على ما تشاء ، وانك أنت الكريم الرحيم .

* أى رب يا محبوبى ورجائى ومالك ذاتى ونفسى ، فأنزل حين إذ على عبدك ما ينبغى لسلطان عنايتك وإكرامك وما يليق لبدائع فضلك وامتنانك ، ولا تحرمنى يا الهى عما قدرته فى سماء مشيتك وسحاب ارادتك لأصفيائك الذين اختصصتهم لنفسك العزيز الجميل .

* أى رب أنا الفقير قد تمسكت بحبل غنائك ، وانا الذليل قد تشبثت بخيط عزك وإجلالك ، وأنا الضعيف قد استقربت إلى خيام عز اقتدارك وخباء مجد حكومتك وسلطانك .

* فها أنا يا الهلى قمت بين يديك راجياً فضلك وناسيا سواك وهاربا عن دونك ومقبلا الى حرم وصلك وكعبة رضاك ، هل لدونك من وجود لأتوجه إليه أو لسواك من ظهور لأقبل إليه ، لا فو جمالك بل كل ذى ظهور معدوم عند ظهورات عز علوك وارتفاعك فأنزل يا الهى على عبدك ما يجعله غنيا عما خلق بين السماوات والأرضيين وانك أنت أرحم الراحمين .

# إذا فامشى ثلاثة أقدام متوجها إلى شطر الله وفى قدم الأول قل :

* أى رب تجل على فى هذا المقام كما تجليت به على الكليم فى فاران حبك وحوريب عنايتك وسيناء عز رحمانيتك العزيز المنيع ، ثم انقطعنى يا إفهى عن الأسماء وملكوتها لئلا أحتجب بها عن الذى خلقها بأمر من عنده انك أنت على كل شئ قدير ، ثم أسمعنى يا إلهى ندائك عن كل الأشجار كما أسمعته من سدرة أمرك عبدك الذى اصطفيته وأرسلته على العالمين .

# وفى قدم الثانى قف وقل :

* أى رب تجل فى هذا المقام كما تجليت على الروح لأقوم على ثناء نفسك وأنطق بآياتك بين عبادك الغافلين ، لعل بذلك يطهر قلوبهم عن الشك والريب فى أمرك الذى به انصعق كل من فى جبروت الأسماء إلا معدود قليل ، أى رب قدسنى فى ذلك المقام عن الصفات وجبروتها التى تكون حائلا بينى وبين مشاهدة أنوار الذات ثم اسقنى يا الهى كأس البقاء من أيادى ذكر اسم ربى الأعلى الأعلى فى هذه الكرة الأخرى ، وانك أنت لذو فضل عظيم .

* أى رب ذقنى من كوثر الحيوان لأشتعل من حرارة حبك على شأن يشتعل منى عبادك ثم أجرى من فمى سلسبيل العرفان فى عرفان نفسك الرحمن ، لأستدل به على بريتك الذين اضطربوا على صراطك الواضح االلائح المستقيم .

# وفى القدم الثالث قل :

* أى رب تجل فى هذا المقام كما تجليت على أنبيائك وأصفيائك المقربين ثم أنقطعنى يا الهى عن الدنيا والآخرة ، ثم أدخلنى فى جنة لقائك ورضوان بهائك العزيز المنير .

* أى رب فامح عن قلبى كل ذكر دون دكرك ، لأقوم بثناء نفسك بين السماوات والأراضيين .

* أى رب فأغفر جريراتى الكبرى ، وخطيئاتى العظمى ، وما فرطت فى جنب ربى العلى الأعلى وتوقفت على الصراط الذى أحاط العالمين .

* أى رب فالبسنى ثوب الغفران وخلع الإيقان وانك قاضى حوائح الطالبين .

& ثم أخرر بوجهك على التراب وقل :

* لك الحمد يا الهى على بدائع إحسانك وظهور ألطافك فى حقى بحيث علمتنى سبل عرفانك ومناهج هدايتك ، إذا يا الهى أسألك بنور وجهك الذى به استضاء الممكنات واستنار الكائنات بأن لا تجعلنى من الذين سمعوا ندائك وما أجابوك ، وأظهرت لهم نفسك بأعلى ظهورك وأبهى طلوعك وما أطاعوك ، ثم اجعل لى مقعد عز فى جوار اسمك الرحمن فى رضوان الذى خلقته فى قطب الجنان ، ثم الحقنى بعبادك المقربين ، ثم أنزل على كل خير فى علمك ، ثم ابعثنى يوم القيامة بين يدى مظهر نفسك المتعالى العلى القدير .

# إذا فارفع وجهك عن التراب لأنك أتممت عملك الذى أمرت به فى هذا اللوح المبين فوعمر من يظهر الله من يعمل هذا العمل خالصا لوجه ربه ومنقطعا عن دونه فقد يقضى الله حوائجه ويبعثه يوم البعث بطراز يتحير عنه ملائكة المقربين وكذلك علمناك وذكرناك لعل تدرك لقاء ربك ولا تكون محروما عما هو خير لك عن كنائز السماوات والأرض ، إن عملت فلنفسك وإن تركت فان الله لغنى عن العالمين .

3 تعليقات to “& صلاة الحاجة &”

  1. هدى محيي Says:

    ألف شكر لكم فريق نغمات الروح على هذه الصلاة العظيمة * صلاة الحاجة* فكم كنت حقا بحاجة اليها. بارك الله في جهودكم اخواني الكرام واكثر من امثالكم

  2. فوزى مرعى Says:

    شكرا وامتنانا لله أولا فقد كنت فى حاجه لمعرفتها للعمل بها – وقادتنى يد القدير برحمته وعنايته بالصدفه اليها بعدد أربعة أشهر – انه موفى أجور المحسنين-

  3. فوزى مرعى Says:

    من المفيد جدا أن تتكرمى بارسالها للمتابعين مقالاتك بالايميل – حتى يحتفظ بها كملف وشكرا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: